منتديات ثانوية الشهيد الجيلالي بونعامة - الشلف - Forums Lycée Djilali Bounâama


 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هديتين مجانا لكل من يحب القرآن ! سارعوا قبل نفاذ الكمية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
îҮѺöя ãИG£L îNCØИИù˙ ٠•●¤
طالب نشيط
avatar

ذكر عدد الرسائل : 53
العمر : 24
جنسيتك : جزائري
نقاط العضو : 2857
سمعة هذا العضو : 0
تاريخ التسجيل : 01/06/2011

مُساهمةموضوع: هديتين مجانا لكل من يحب القرآن ! سارعوا قبل نفاذ الكمية   الخميس يونيو 02, 2011 5:03 pm


نسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يبارك لنا في أوقاتنا وينفعنا بما علمنا وأن ينفع بنا

أحبتي في الله

الحمد
لله نحمده و نستعينه و نستهديه و نستغفره، و نعوذ بالله من شرور أنفسنا و
سيئات أعمالنا، من يهده لله فهو المهتد و من يظلل فلن تجد له وليا مرشدا.
و الصلاة و السلام على المبعوث رحمة للعالمين، عدد قطر السماء، و ذرات
الرمال، و ما طلع عليه ليل أو نهار، صلاة و سلما دائمين إلى يوم الدين،
أما بعد ...


أما الهدية الأولى فلم أجد خيرا من كلام الله ...
وكما تعلمون فبكل حرف تقرؤه حسنة
وددت أن أهديكم سورة الواقعة وبصوت أحسن قارئ سمعته
"الشيخ الشريم "
وإليكم الرابط
[url=http://174.36.196.142/%7Eserver5/shur/056.mp3]http://174.36.196.142/~server5/shur/056.mp3[/url]

أما الهدية الثانية فهي آية من آيات الإعجاز الموجودة بالسورة

قراءة طيبة وأرجو أن لا تمروا عليها مرور الكرام فالله تعالى يقول
:"والذين إذا ذكروا بآيات ربهم لم يخروا عليها صما وعميانا
"

الآية هي :" فلا أقسم بمواقع النجوم "

فـلا أقسم بمواقع النجوم، و إنـه لقـسم لـو تعلمـون عظيم، إنـه لـقـرآن
كـريم، في كتـاب مكـنون، لا يمـسـه إلا المـطـهرون، تـنـزيـل من رب
العـالمين
.

نقف عنـد قـسم الخـالق بمواقع النـجوم، فالنجوم أجـسام غـازيه تـجـرى بهـا
تفـاعلات شتى منذ نـشأتهـا من إشعـاع يتحول إلى مـادة أو مـادة تتحـول إلى
طـاقة و إشعـاع بحسب مـراحل عمـرهـا و تكوينهـا... و تقف العلوم الطبيعية
عـاجزة عن معرفة و تفسير نـشأة هذه النجوم إلا أنه من المفترض أن يكون
لهذه النجوم عند نضجهـا نفس تكوين الشمس من غـاز الهيدروجين.. وفي مـرحلة
نـشاط النجم تنطلق منه طـاقة هـائلة حيث يحدث اندمـاج ذرات الهيدروجين
لتكون ذرات غاز الهليوم الخامل ذو الكتلة الأقل و يتـحول فرق الكتلة إلى
تلك الطـاقة الهائلة التي تظهر النجم مضيئا رغم بعده السحيق عنا.. و تـأخذ
كتلة النجم في التنـاقص حتى يتلاشى و ينتهي النجم بعد عمـر محدود.. و في
الكون الآن بـلايين البلايين من هذه النجوم التي قد يصل حجم بعضهـا إلي
مـلايين المـرات مثل حجم الشمس و هي نجم مجمـوعتنـا التي ندور حولهـا و
تعطينـا دفئهـا.. و تعتمد رؤيـتـنــا ليـلاً لهـذه النـجوم على الطـاقة
الصـادرة منهـا و التي تـصـل إلينا على هـيئة ضـوء يخترق السمـاء
بـسرعته.. كمـا نـرى الشمس نهـارا بالضـوء الصـادر منهـا و الذي يستغرق
وصـوله إلينا من الشمس عـشـر دقـائق... و لأن النجـوم من حـولنـا أبعد
كثيـرا من الشمس، فنرى أن ضـوءهـا يستغرق زمنـاً أكثر من هذا ونجد أقـرب
نجم إلينا يسـتـغرق وصـول ضـوءه إلينـا عدة سـنوات، و هنـاك نجـوم يستغرق
وصـول ضـوءهـا إلينـا ملايين من السنوات، بل و آلاف المـلايين من السنوات،
هذا لأنهـا على أبعـاد شـاسعة و أن الضـوء سـرعته محـدودة و تـقدر بحوالي
300 ألف كيلومتر في الثـانية الواحدة... والآن مـا معنى أن الضـوء الصـادر
من نجم مـا يستغرق وصوله إلينا سنة.. معنى هذا أن هذا النجم يبعد عنـا
مسـافة تسـاوى هذه السـرعة مضروبة في عدد الثواني في السنة أي: 300 ألف
كيلومتر × 365 × 24 × 60 × 60 .. و يطلق العلمـاء على هذه المـسافة تعبير
( سـنة ضـوئية ) .. فمعنى أن يـبعد النجم عنـا مليون سنة ضـوئية هـو أن
هذا النجم كان في هذا الموقع منذ مليون عام عندما أرسل إلينا ضـوءه و
استغرق الضوء هذه الفترة ليصل إلى عيونـنـا... أمـا عن مـوقع النجم في
اللحظة التي وصل ضوءه إلينا فـلن تصـل إليه علومنـا و قدراتنـا... و هناك
نجوم يستغرق وصول ضوءهـا بلايين السنين.. فـلا قبل لنـا أن نعرف مواقع هذه
النجوم بالنسبة لبعضهـا لأن رؤيتنـا لهـا تعتمد على مـا وصلنـا الآن كل
بحسب بعده وتـوقيت إرسـال ضـوئه إلينا و إن تـزامن وصـول ضـيـائهـا
جميـعـا إلينـا في اللحظة الراهنة.. و من الممكن أن تكون معظم هذه النجوم
قد تلاشت أو تبدلت أو بعدت أو اقتربت.. و لكن قدرتنـا محدودة لاعتمادنا
على مـا تراه أبصـارنـا على ضـوء يسير بسرعة محـددة


إن معرفة مـواقع نجـوم في أي لحظة وهى على هذه المـسـافـات الشـاسعة
والمختلفة شيء بعيد عن قدرة البـشـر، و لهذا جـاء الحرف لـو للدلالة على
قـصور قدرة البشر عـن العلم بمواقع النجوم و هذا في قـوله سبحـانه ( و إنه
لقسم لو تعلمـون عـظيـم ).. فالحرف لـو هـو حرف يفيد التمني فقط و قد جـاء
بعلم خـالق الإنسان الذي يعرف خـلقه... فهي تمثل بالنسبة للإنسان الغيب و
الحـاضر في آن واحد .. و لكن الله يرى خلقه و لهذا يقسم بمـا يعلمه و هو
أعلم بعظمته.. فهو عـالم الغيب و الشهـادة العزيز الرحيم
..


والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هديتين مجانا لكل من يحب القرآن ! سارعوا قبل نفاذ الكمية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ثانوية الشهيد الجيلالي بونعامة - الشلف - Forums Lycée Djilali Bounâama :: خارج أبواب الثانوية :: السمعيات و المرئيات-
انتقل الى: