منتديات ثانوية الشهيد الجيلالي بونعامة - الشلف - Forums Lycée Djilali Bounâama


 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ارادة الحياة "ابو القاسم الشابي"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr narimen
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 848
العمر : 24
جنسيتك : جزائري
نقاط العضو : 4519
سمعة هذا العضو : 21
تاريخ التسجيل : 14/03/2009

مُساهمةموضوع: ارادة الحياة "ابو القاسم الشابي"   الأربعاء مايو 13, 2009 7:38 pm

إذا الشّعْبُ يَوْمَاً أرَادَ الْحَيَـاةَ ................................ فَلا بُدَّ أنْ يَسْتَجِيبَ القَـدَر

وَلا بُـدَّ لِلَّيـْلِ أنْ يَنْجَلِــــــي ................................ وَلا بُدَّ للقَيْدِ أَنْ يَـنْكَسِـر

وَمَنْ لَمْ يُعَانِقْهُ شَوْقُ الْحَيَـــاةِ ................................ تَبَخَّـرَ في جَوِّهَـا وَانْدَثَـر

فَوَيْلٌ لِمَنْ لَمْ تَشُقْـهُ الْحَيَـــاةُ ................................ مِنْ صَفْعَـةِ العَـدَم المُنْتَصِر

كَذلِكَ قَالَـتْ لِـيَ الكَائِنَــــاتُ ................................ وَحَدّثَنـي رُوحُـهَا المُسْتَتِر

وَدَمدَمَتِ الرِّيحُ بَيْنَ الفِجَــــاجِ ................................ وَفَوْقَ الجِبَال وَتَحْتَ الشَّجَر

إذَا مَا طَمَحْـتُ إلِـى غَـــــايَةٍ ................................ رَكِبْتُ الْمُنَى وَنَسِيتُ الحَذَر

وَلَمْ أَتَجَنَّبْ وُعُـورَ الشِّعَـــــابِ ................................ وَلا كُبَّـةَ اللَّهَـبِ المُسْتَعِـر

وَمَنْ لا يُحِبّ صُعُودَ الجِبَـــــــالِ ................................ يَعِشْ أَبَدَ الدَّهْرِ بَيْنَ الحُفَـر

فَعَجَّتْ بِقَلْبِي دِمَاءُ الشَّبَـــــابِ ................................ وَضَجَّتْ بِصَدْرِي رِيَاحٌ أُخَر

وَأَطْرَقْتُ ، أُصْغِي لِقَصْفِ الرُّعُــودِ ................................ وَعَزْفِ الرِّيَاح وَوَقْعِ المَطَـر

وَقَالَتْ لِيَ الأَرْضُ - لَمَّا سَأَلْتُ : ............................... " أَيَـا أُمُّ هَلْ تَكْرَهِينَ البَشَر؟"

"أُبَارِكُ في النَّاسِ أَهْلَ الـطُّمُوحِ ................................ وَمَنْ يَسْتَلِـذُّ رُكُوبَ الخَطَـر

وأَلْعَنُ مَنْ لا يُمَاشِي الزَّمَـــانَ ................................ وَيَقْنَعُ بِالعَيْـشِ عَيْشِ الحَجَر

هُوَ الكَوْنُ حَيٌّ ، يُحِـبُّ الحَيَــاةَ ................................ وَيَحْتَقِرُ الْمَيْتَ مَهْمَا كَـبُر

فَلا الأُفْقُ يَحْضُنُ مَيْتَ الطُّيُـــورِ ................................ وَلا النَّحْلُ يَلْثِمُ مَيْتَ الزَّهَــر

وَلَـوْلا أُمُومَةُ قَلْبِي اـــلرَّؤُوم ................................ لَمَا ضَمَّتِ المَيْتَ تِلْكَ الحُفَـر

فَوَيْلٌ لِمَنْ لَمْ تَشُقْـهُ الحَيَـــاةُ ................................ مِنْ لَعْنَةِ العَـدَمِ المُنْتَصِـر!"

وفي لَيْلَةٍ مِنْ لَيَالِي الخَرِيـــفِ ................................ مُثَقَّلَـةٍ بِالأََسَـى وَالضَّجَـر

سَكِرْتُ بِهَا مِنْ ضِياءِ التتنُّجُومِ ................................ وَغَنَّيْتُ لِلْحُزْنِ حَتَّى سَكِـر

سَأَلْتُ الدُّجَى: هَلْ تُعِيدُ الْحَيَاةُ ................................ لِمَا أَذْبَلَتْـهُ رَبِيعَ العُمُـر؟

فَلَمْ تَتَكَلَّمْ شِفَـاهُ الـــــظَّلامِ ................................ وَلَمْ تَتَرَنَّـمْ عَذَارَى السَّحَر

وَقَالَ لِيَ الْغَـابُ في رِقَّــــــةٍ ................................ مُحَبَّبـَةٍ مِثْلَ خَفْـقِ الْوَتَـر

يَجِيءُ الشِّتَاءُ ، شِتَاءُ الضَّبَابِ ................................ شِتَاءُ الثُّلُوجِ ، شِتَاءُ الْمَطَـر

فَيَنْطَفِىء السِّحْرُ ، سِحْرُ الغُصُونِ ................................ وَسِحْرُ الزُّهُورِ وَسِحْرُ الثَّمَر

وَسِحْرُ الْمَسَاءِ الشَّجِيِّ الوَدِيــعِ ................................ وَسِحْرُ الْمُرُوجِ الشَّهِيّ العَطِر

وَتَهْوِي الْغُصُونُ وَأَوْرَاقُـــــهَا ................................ وَأَزْهَـارُ عَهْدٍ حَبِيبٍ نَضِـر

وَتَلْهُو بِهَا الرِّيحُ في كُــلِّ وَادٍ ................................ وَيَدْفنُـهَا السَّيْـلُ أنَّى عَـبَر

وَيَفْنَى الجَمِيعُ كَحُلْمٍ بَدِيـــــعٍ ................................ تَأَلَّـقَ في مُهْجَـةٍ وَانْدَثَـر

وَتَبْقَى البُـذُورُ التي حُمِّلَـــتْ ................................ ذَخِيـرَةَ عُمْرٍ جَمِـيلٍ غَـبَر

وَذِكْرَى فُصُول ٍ، وَرُؤْيَا حَيَــاةٍ ................................ وَأَشْبَاح دُنْيَا تَلاشَتْ زُمَـر

مُعَانِقَـةً وَهْيَ تَحْـتَ الضَّبَــابِ ................................ وَتَحْتَ الثُّلُوجِ وَتَحْـتَ الْمَدَر

لَطِيفَ الحَيَـاةِ الذي لا يُمَـــلُّ ................................ وَقَلْبَ الرَّبِيعِ الشَّذِيِّ الخَضِر

وَحَالِمَـةً بِأَغَـانِـي الطُّيُــورِ ................................ وَعِطْرِ الزُّهُورِ وَطَعْمِ الثَّمَـر

وَمَا هُـوَ إِلاَّ كَخَفْـقِ الجَنَـــاحِ ................................ حَتَّـى نَمَا شَوْقُـهَا وَانْتَصَـر

فصدّعت الأرض من فوقــــــها ................................ وأبصرت الكون عذب الصور

وجـاءَ الربيـعُ بأنغامــــه ................................ وأحلامـهِ وصِبـاهُ العطِـر

وقبلّـها قبـلاً في الشفــــاه ................................ تعيد الشباب الذي قد غبـر

وقالَ لَهَا : قد مُنحـتِ الحياةَ ................................ وخُلّدتِ في نسلكِ الْمُدّخـر

وباركـكِ النـورُ فاستقبـلي ................................ شبابَ الحياةِ وخصبَ العُمر

ومن تعبـدُ النـورَ أحلامـــهُ ................................ يباركهُ النـورُ أنّـى ظَهر

إليك الفضاء ، إليك الضيـاء ................................ إليك الثرى الحالِمِ الْمُزْدَهِر

إليك الجمال الذي لا يبيـــد ................................ إليك الوجود الرحيب النضر

فميدي كما شئتِ فوق الحقـــول ................................ بِحلو الثمار وغـض الزهـر

وناجي النسيم وناجي الغيـوم ................................ وناجي النجوم وناجي القمـر

وناجـي الحيـاة وأشواقــــها ................................ وفتنـة هذا الوجـود الأغـر

وشف الدجى عن جمال عمـــــيقٍ ................................ يشب الخيـال ويذكي الفكر

ومُدَّ عَلَى الْكَوْنِ سِحْرٌ غَرِيــــبٌ ................................ يُصَـرِّفُهُ سَـاحِـرٌ مُقْـتَدِر

وَضَاءَتْ شُمُوعُ النُّجُومِ الوِضَـــاء ................................ وَضَاعَ البَخُورُ ، بَخُورُ الزَّهَر

وَرَفْرَفَ رُوحٌ غَرِيبُ الجَمَــــــالِ ................................ بِأَجْنِحَـةٍ مِنْ ضِيَاءِ الْقَمَـر

وَرَنَّ نَشِيدُ الْحَيَاةِ الْمُقَــــدَّسِ ................................ في هَيْكَـلٍ حَالِمٍ قَدْ سُـحِر

وَأَعْلَنَ في الْكَوْنِ أَنَّ الطُّمُـــوحَ ................................ لَهِيبُ الْحَيَـاةِ وَرُوحُ الظَّفَـر

إِذَا طَمَحَتْ لِلْحَيَاةِ الــــنُّفُوسُ ................................ فَلا بُدَّ أَنْ يَسْتَجِيبَ الْقَـدَرْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
the algerien leader
المدير العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1115
العمر : 24
جنسيتك : جزائري
نقاط العضو : 4599
سمعة هذا العضو : 18
تاريخ التسجيل : 01/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: ارادة الحياة "ابو القاسم الشابي"   الأربعاء مايو 13, 2009 8:28 pm

شكرا أختي على الرغم أني لم أفهم شيئا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salam02.yoo7.com
الطيار العسكري
المشرف العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 936
العمر : 24
نقاط العضو : 4625
سمعة هذا العضو : 16
تاريخ التسجيل : 08/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: ارادة الحياة "ابو القاسم الشابي"   الثلاثاء يونيو 02, 2009 3:46 pm

شكرا اختي حقا اديب فصيح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.salam02.tk
خديــــجة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 991
العمر : 24
جنسيتك : جزائري
نقاط العضو : 4387
سمعة هذا العضو : 23
تاريخ التسجيل : 29/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: ارادة الحياة "ابو القاسم الشابي"   الأربعاء يونيو 03, 2009 6:27 pm

Thanx narimen
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اسماء
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 697
العمر : 23
جنسيتك : جزائري
نقاط العضو : 4067
سمعة هذا العضو : 30
تاريخ التسجيل : 02/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: ارادة الحياة "ابو القاسم الشابي"   الأربعاء يونيو 03, 2009 10:03 pm

شكرا اختي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ارادة الحياة "ابو القاسم الشابي"
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» أسئلة مراجعة في درس "التعرف علي نظرة الإسلام إلي الإنسان والكون والحياة" التربية الإسلامية
» (التهاون)الاحمق يستهين بتاديب ابيه"(أمثال5:15)
» لاعبٌ جزائري: إسبانيا عرضت "ترتيب نتيجة" مباراتنا في مونديال 1986
» طلب امتحانات أصول تربية "خاصة الدور الأول هذا العام"
» الرئيس " الودني

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ثانوية الشهيد الجيلالي بونعامة - الشلف - Forums Lycée Djilali Bounâama :: خارج أبواب الثانوية :: الابداع و الفنون-
انتقل الى: